» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

23/02/2008م - 5:44 م | مرات القراءة: 1686


بعد تلك التجربة الفريدة التي قامت بها "موضي" في شارع التخصصي بمدينة الرياض على "سيكل" قررت أن تقوم بتجربة أخرى في طريق الملك عبدالله بشكل مختلف... فطلبت من سائقها التوجه نحو مطعم "مامانورة" في الجهة الجنوبية للشارع بين شارع التخصصي وشارع العليا، وعند الوصول للمطعم طلبت من السائق إيقاف السيارة بجانب الرصيف في ممر الخدمة وأن ينتظرها.

نزلت من السيارة وشرعت تسير على قدميها باتجاه الشرق بجانب الرصيف، كانت الساعة تشير للرابعة عصراً، وكان طريق الملك عبدالله مكتظاً بالسيارات، وكان هناك سيارات قليلة تسير في طريق الخدمة الذي تمشي فيه، ووصلت طريق الملك فهد، وعبرته، ومرت بفندق (الشيراتون)، ووصلت شارع العليا وعبرته، واستمرت في سيرها، ولاحظت بعض نظرات الاستغراب، وحين أصبحت بمحاذاة مقهى "ستاربوكس" تكاثرت النظرات باتجاهها من بعض الشباب الجالسين على طاولات المقهى الخارجية، ولاحظت بعض الهمسات والابتسامات، وبعد تجاوزها المقهى اقتربت منها سيارة وسمعت من يخاطبها من داخلها بألفاظ عرفت مغزاها، فتجاهلت ذلك، وواصلت سيرها فاقتربت منها السيارة أكثر، ثم انطلقت بسرعة إلى الأمام محدثة صريخاً بكفراتها.
عند منتصف المسافة بين شارع العليا وشارع الملك عبدالعزيز اقترب منها شاب يمشي على قدميه حتى جاورها وبدأ يحادثها بصوت خافت فالتفتت نحوه، ونهرته بصوتٍ مرتفع فأسرع الخطى إلى الأمام وتركها، وواصلت سيرها وكانت بين الفينة والأخرى تتعرض لبعض المضايقات المحدودة التي لم تجد صعوبة في مواجهتها.

وصلت شارع الملك عبدالعزيز وعبرته واستمرت في السير وكانت تلاحظ بعض نظرات الاستغراب وتتعرض لبعض المضايقات عندما تكون في بقعة ليس بها محلات تجارية، ووصلت لـ"رصيف الحوامل" الشهير، وسارت فيه بعض الوقت، ثم عادت أدراجها مع الطريق نفسه، حتى وصلت سيارتها بجوار مطعم ماما نورة.
أخذت مفاتيح السيارة من السائق وطلبت منه الدخول في المطعم لتناول طعام العشاء، ثم ركبت السيارة وقادتها في طريق الخدمة، ثم عبرت للمسار الرئيسي، وحينئذٍ حدث هرج ومرج واضطربت حركة السيارات، واتجهت نحوها رؤوس السائقين، وتكاثرت الإشارات بالأيدي نحوها، وارتفعت أصوات المنبهات، وخرج بعض الموجودين في المحلات التجارية ليتفرجوا، وتحول الشارع إلى ما يشبه "صالة مسرح كوميدي" ووقفت مع الجميع عند إشارة طريق الملك فهد، ولاحظ أصحاب السيارات المتوقفة عند الإشارات في الميدان ما يحدث، فاجتذبت الإثارة كثيراً منهم وساروا في موكب موضي.
حين وصلت موضي إلى شارع العليا كان الخبر قد انتشر في كل مكان بفعل رسائل الجوال. وتضخم موكبها حتى أصبح مثل مواكب الزفة عندما يفوز منتخبنا لكرة القدم في كأس آسيا، وجاء عشاق الإثارة، وارتبك السير كثيراً وتوقفت الحركة، ونزل الشبان من سياراتهم وأحاطوا بسيارة موضي وكأنهم يريدون الفرجة على مخلوق خرافي هبط من السماء في طبق فضائي، ورقص بعضهم، وجاءت الأجهزة الرسمية، وبدأت بمعالجة ربكة حركة السير، فسارت موضي كحال السيارات الأخرى، فطلبت منها الأجهزة العبور نحو طريق الخدمة والوقوف، لكنها تجاهلت هذا الطلب وواصلت سيرها، فعاد الارتباك لحركة السير من جديد، وزاد الهرج والمرج، وعلم القاصي والداني بما حصل، فأرادت الأجهزة حسم الأمر بسرعة فأحاط الجنود بسيارتها، وطلبوا منها النزول، فرفضت، وحاولوا كثيراً معها بلا فائدة، وحينئذ هددوا بكسر زجاج النوافذ وإخراجها بالقوة، وواصلت موضي رفضها، وبعد وقت طويل فتحت الباب، وهبطت بقدمها اليسرى ووقفت مبقية قدمها اليمنى داخل السيارة، وقالت بهدوء... ماذا تريدون...؟ لقد مشيت على قدمي منذ قليل من مطعم ماما نورة حتى رصيف الحوامل وعدت بالطريق نفسه ولم يمنعني أحد، وكنت وحيدة مكشوفة للأذى، وعندما ركبت السيارة وأغلقت الزجاج والأبواب وأصبحت غير مكشوفة ومن الصعب إيذائي قامت الدنيا وجئتم لمنعي... إنني الآن أكثر أمناً وراحة نفسية وأنا في السيارة، وهذا واضح فأنتم حاولتم كثيراً مع كثرتكم أن أنزل ورفضت ولم تستطيعوا فعل أي شيء في حين يستطيع أي مراهق أن يؤذيني وأنا أسير على قدمي، لماذا تعطوني كامل الحرية بأن أمشي على قدمي مكشوفة ضعيفة ولا تريدونني أن أحمي نفسي داخل السيارة...؟؟
قال لها أحد المسؤولين الأمنيين بنبرة شديدة.. اتصلي بولي أمرك ليأتي أو أعطيني تلفونه... قالت لماذا...؟ قال لنتفاهم معه في وضعك...؟؟ قالت... أنا أمامكم تفاهموا معي... لماذا تريدون منعي من القيادة... قال... لنحميك من الأذى... قالت تريدون حمايتي وأنا داخل السيارة ولا تجدون حاجة لحمايتي وأنا أسير على قدمي...؟ أمر غريب...! أسير عدة كيلومترات على قدمي ولا أستطيع أن أسير نصف كيلومتر داخل السيارة...؟؟ قال المسؤول (... لا تطولينها... المجتمع ما يبغاك تسوقين... وخلصينا...) قالت... لا... هذا غير صحيح... من حقي أن أقود وأحمي نفسي بدل أن أمشي على قدمي... أنا مثلك... قال المسؤول مستغرباً... مثلي... قالت... إيه مثلك... لي حق أن أحمي نفسي بالسيارة وأستفيد منها.
نظر المسؤول لزملائه وقال... وش نسوي بها...؟ فتدخلت موضي وقالت... ابعدوا عني... خلوني أمشي... قال المسؤول... ترانا نبي نضطر ناخذك معانا ونحولك للحجز حتى يجي ولي أمرك... قالت موضي... خلاص ابعدوا عني... سأتجه لطريق الخدمة وأوقف السيارة... فأفسحوا لها المجال... وحركت سيارتها ثم توقفت ونزلت وأشارت لسيارة أجرة وفتحت بابها وقالت للمسؤول... الآن سأركب (تكسي)... خلاص... ارتحتوا...؟؟ يعني هذا آمن لي...؟؟؟ عندما أكون وحدي في السيارة يكون عليّ خطر... وعندما أكون في سيارة مع رجال غريب غير محرم أكون آمنة...؟؟ وشلون...؟؟!! فهموني... يا ناس... فهموني... والله ماني فاهمة ها الحال المعكوسة.

 

عبدالله الفوزان – جريدة الوطن



التعليقات «1»

بدر الخضيري - السعودية [السبت 04 يوليو 2009 - 10:06 ص]
تحية طيبة ..
الموضوع شيق ...ويلفت انظارنا الى نكتة نجهلها او نتجاهلها الا وهي النظرة المقلوبة عند افراد المجتمع والناشئة من عدم التعود على رؤية امرأة في هذا البلد تجلس امام مقود السيارة .

نعم هي تملك كامل الحق ونظرتها واقعية من جهة كون السيارة اكثر امناً للمرأة من الركوب مع اجنبي او السير راجلة ، الا ان الذي غاب عن اختنا اننا مجتمع فاقد للإنتماء الديني والحضاري .
نحن مجموعة ولسنا - للأسف - مجتمعاً ، ونحن حاضرة غير متحضرة بل محظورة محتضرة
نمشي الى الوراء .......

فهنيئاً لنا الحفر .