» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

15/02/2008م - 4:46 م | مرات القراءة: 1047


من حق وزير الصحة في المملكة أن يطالب بتوقيع اتفاق مع وزراء الصحة في دول الخليج يتضمن مواثيق تقيّد أطباء الاختصاصات العليا من المضاربة عليهم وإغرائهم بالامتيازات الأفضل، لأن ذلك يعتبرهدراً قاتلاً في تسرب تلك الكفاءات، وقد كان لبعض تلك الدول خطوات أغرت اختصاصيين سعوديين ليس في مجال الطب وحده، وإنما في اختصاصات أخرى، وحتى نوقف هذه الهجرة لأندر الكفاءات التي تتسابق عليها معظم الدول لابد من مراعاة أشياء كثيرة، ولازمة، ولا تقبل التأجيل..

أولاً.. أن الأطباء الكبار والصغار يشتكون نظاماً بات عتيقاً وغير متوافق مع اشتراطات كل دول العالم التي تفرق بين الرواتب وتجعلها خاضعة لمعايير دقيقة وفقاً لقدرة وكفاءة كل طبيب أو عامل في ميدان الصحة من مختلف الاختصاصات..

ثانياً.. الوزارة رفعت رواتب المتعاقدين بنسب تصل إلى 92% لكنها لا زالت تدرس الزيادة لرواتب الأطباء الوطنيين، ونعرف أن هذه الإجراءات التي ستزحف من الوزارة إلى وزارة الخدمة، ثم إلى مجلس الوزراء ستأخذ دورة طويلة ربما لا تتحقق في أيامنا المنظورة قياساً لما نعرفه من بطء مثل هذه الرحلة الصعبة..

ثالثاً.. ترفض الوزارة قطعياً عمل الأطباء المميزين في مستشفيات القطاع الخاص والسبب غير واضح، فإذا كانت الفائدة المطلوبة هي خدمة ميدان الصحة فإننا لا نعرف لماذا لا يطبق مثل هذا العمل أسوة بالعالم كله الذي يتيح إعطاء مثل هذه الفرص، مما سبب هجرة الأطباء إلى هذا القطاع بعقود ومميزات أفضل من كادر وزارة الصحة..

رابعاً.. الوزارة لا تقر إعطاء خارج دوام لكل العاملين بالمستشفيات لأنها تريد معاملتهم مثل بقية موظفي الصادر والوارد وشؤون الموظفين والحسابات وغيرهم..

خامساً.. كلنا يدرك أن تأهيل طبيب وفني، ثم بروزهما كاختصاصيين نادرين يحتاج إلى سنوات طويلة من التدريب والدراسة والممارسة، وهذه لا تتحقق بين يوم وليلة..

إذن أمام هذه العوائق لابد لأي إنسان يملك شهادة نادرة، وفي أي مجال أن يبحث عن فرص عمل أفضل، وبالتالي من غير المنطقي، وغير المنصف أن يتساوى في نظام الخدمة أو غيره، علماء وأطباء، ومهندسون مع خريجي العلوم النظرية أو ما يرافقها من اختصاصات، ولذلك فموضوع توقيع اتفاق مع دول الخليج لا يبدو منطقياً لأننا ندرك أن أي كفاءة نادرة تتسابق عليها كل الدول، وقد عجزت أوروبا عن منع هجرة عقولها لأمريكا وهي الدول ذات الدخول العالية، وقبلها كل الدول التي تستقطب تلك الكفاءات..

حسّنوا الأنظمة واجعلوها قادرة لأن تلبي مصلحة كل الأطراف، وإلا لا تلوموا من يذهب ومعه كل آماله وطموحاته
   

 

يوسف الكويليت - الرياض



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!