» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

صادق العمران - 15/02/2008م - 12:32 م | مرات القراءة: 3630


أمراض الكلى لدى الأطفال ليست غير شائعة و لكنها قد تبدو غير معروفة لدى الكثير من اللأخوات و الأخوة القراء، فكثير ما نسمع هذا الأسئلة:
هل يعاني الأطفال من أمراض الكلى؟
هل يعانون من الفشل الكلوي؟
هل يعانون من مشاكل حصوات الكلى؟


و هكذا
و متى جاءت الإجابة بنعم
تبدو على محياهم الاستغراب و تعلو وجوههم الدهشة و عندها يسألون عن الأسباب.
و من أمراض الكلى المشهورة لدى الأطفال هذا المرض و يسمى

الإستسقاء الكلوي
(زلال البول "النرفوز" )

فماذا يقصد به؟
الإستسقاء الكلوي عبارة عن تورم بالجسم يبدأ عادة بتورم تحت العينين و خاصة لدى نهوض الطفل من النوم في الصباح و يختفي هذا التورم مع نهاية اليوم. إلا أنه و في الحالات الشديدة يستمر الجسم في التورم و تبدأ في المناطق التي تساعدها الجاذبية عليها مثل القدمين و بجوار الفقرات العصعصية في الظهر و من ثم تبدأ الإنتشار في جميع أجزاء الجسم كالصفاق البريتوني فيظخر الطفل منتفخ البطن و يمتد إلى الصدر فيعاني من صعوبة في التنفس و هكذا.

ما هو السبب في التورم؟

تورم
سبب التورم ناتج عن فقدان الزلال (البروتين) في البول بكميات غير طبيعية نتيجة لالتهاب الكليتين بنوع خاص من الالتهابات غير معلومة السبب في أكثر الأحيان و بما يوازي 90% و هناك نسبة ضئيلة تنتج بسبب أمراض أخرى كنتيجة ثانوية لتلك الأمراض مثل الذئبة الحمراء و غيرها.

ما هي الأعراض و العلامات المصاحبة لهذا المرض؟
1- تورم تحت العينين.
2- تورم القدمين.
3- انتفاخ البطن.
4- قلة البول.
5- زيادة الوزن.
6- تغيير لون البول إلى لون أحمر في بعض الأحيان.
7- ارتفاع ضغط الدم أحيانا.
8- زيادة نسبة الدهنيات مثل الكوليسترول في الدم.
9- احتمالية التجلط في الأعوية الدموية.
10- تعرض المريض للالتهابات البكتيرية بسهولة.
11- آلام البطن و التهاب الصفاق.


كيف يتم تشخيصه؟
يشخص بفحص البول مبدئيا لوجود البروتين فيه ثم عادة ما يتم تجميع البول لمدة 24 ساعة لحساب مقدار البروتين فيه إلا أنه يمكن الاستعاضة عن ذلك بأخذ عينة عشوائية من البول و تحليلها بطريقة معينة و تفي بالغرض في الوقت الحاضر.

تحليل بول
كما يتم تحليل الدم لمعرفة مقدار البروتين و الدهون و بعض الأملاح و معرفة أداء ووظيفة الكلى.
و عادة ما تؤخذ صورة تلفزيونية (سونوغرام) للكليتين.
أخذ عينة من الكلى بواسطة الخزع بالإبرة عندما تكون هناك علامات مرض ثانوي أو يكون عمر الطفل أكبر من عشر سنوات.


كيفية العلاج؟
أهم ما ينبغي للأهل معرفته عن العلاج هو نوعه و كيفيته و مدة العلاج

و لهذا فيجب أن نعرف أن علاج هذا المرض متوفر لكثير من الحالات بما يوازي 85% إلا أن حالة المريض معرضة للانتكاسة بهذا المرض لمرة على الأقل أو لعدة مرات في حالات أخرى.
و أفضل من يستجيب للعلاج هم الأطفال الذين تبلغ أعماره بين أكثر من سنة واحدة و أقل من ثمان سنوات.


كما يجب أن نعرف أن هذا المرض يحتاج لمتابعة دقيقة من قبل الوالدين قبل الطبيب.

و عادة ما نبدأ العلاج بالآتي:

بريدنيسون
1- الكورتيزون و لمدة 6 أسابيع يوميا و تؤخذ صباحا بعد الفطور ثم تليها 6 اسابيع اخرى يأخذ فيها الطفل الكورتيزون يوما بعد يوم.
2- تقليل نسبة الملح في الطعام عند بداية تناول الكورتيزون يوميا و يمكن للطفل الرجوع إلى طعامه العادي عند تناول الكورتيزون يوما بعد يوم.
3- الإقلال من نسبة الدهون في الطعام.
4- تؤخذ بعض الأدوية عند الحاجة مثل خافض ضغط الدم أو مدرات البول متى ما اقتضت الضرورة.


هل يسبب هذا المرض الفشل الكلوي؟
عادة ما يكون هذا المرض من النوع الحميد و يتم علاجه و يختفي إلا أنه و في بعض الحالات النادرة قد تسبب الفشل الكلوي الذي يؤدي إلى الغسيل الكلوي و زراعة الكلى بنهاية المطاف و لكن كما ذكرنا بنسبة قليلة.

ما هو دور الوالدين في العلاج؟
على الوالدين مهمة مراقبة الطفل و عمل دفتر خاص لكتابة الملاحظات اليومية عن كل ما يحدث للطفل من مضاعفات لا سمح الله و منها:
1- عودة التورم
2- قلة أو تغيير في لون البول.
3- آلام البطن أو الاستفراغ و الإسهال.
4- ارتفاع درجة الحرارة.
5- الصداع غير الطبيعي.

كما يدون نتيجة تحليل البول يوميا أو حسب إرشادات الطبيب في الدفتر المخصص لذلك مع قياس ضغط الدم بين وقت و آخر خلال الأسبوع.

إبلاغ الطبيب عن موعد أخذ التطعيمات سواء كان للمريض أو من يعيشون معه لعدم توافقها مع المرض و خاصة تطعيم شلل الأطفال المؤخوذ عن طريق الفم.

التواصل مع الطبيب تليفونيا و إبلاغه بكل ما يمكن أن يلاحظه على الطفل أولا بأول.


مع تمنياتي لكم موفور الصحة و العافية


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!