» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

صادق العمران - 30/01/2008م - 10:52 م | مرات القراءة: 1316


يعاني الاقتصاد الخليجي ركوداً مستمراً منذ نهاية الطفرة في بداية الثمانينيات كما يقال و ذلك لأسباب عدة منها الأداء الإداري السيء لرجال السياسة غير الخبيرين أحيانا و المخدوعين بالنظرية الرأسمالية الغربية في أحيان أخرى.

استمر هذا الوضع كثيراً و بدأت رياح التغيير بعد سبتمبر11 دون أن يكون الفضل فيه إلى الرجال سوى عودة رؤوس الأموال للبلاد الخليجية و خاصة السعودية هرباً من الملاحقات..
و مع ضيق مساحة السوق الرجالي المتمثل في سوق الأسهم و العقار و بعض تجارة المواد الغذائية دخلت المرأة بقوة مجال العمل لعدة أسباب منها عدم قدرة الرجال على العمل في تلك المساحة فقط مع توفر المال الكثير في أيديهم دون الخوض من أين أتوا به..

بدأت المرأة تدخل سوق السهم عن طريق الإنترنت و سوق العقار و جميع أنواع التجارة و كانت مقصورة على الفتيات و النساء المتعلمات و من لديهن مال أو لدى أهلهن من الرجال سواء كان الأب أو الزوج..فبدأنا نتعرف على نساء على رأس هرم مجالس إدارات شركات عملاقة مثل العليان جروب و غيرها..

لكن هل رضيت بقية النساء بذلك؟
الجواب : لا..

فمن ليس لديها القدرة المالية على فتح المشاريع استطاعت أن تجبر الرجال على فتح مشاريع جديدة و مثمرة و منها كمثال النساء في الأحساء..

استجابت المرأة لنداء التغيير فأصبحن لا يقبلن زيارة المستشفيات العامة و يفضلن المستشفيات الخاصة ليست لقدرة تلك المستشفيات لكن للظهور بمظهر التحضر و القدرة في الغالب و ليس التعميم..

و المجال نفسه مع المدارس الخاصة فنلاحظ الأمهات يدفعن أزواجهن على أن يلحقوا ابناءهم في المدارس الخاصة مما ولّد هذا الاندفاع غير المحسوب إلى افتتاح المزيد من تلك المدارس أو توسيع تخصصها و مجالاتها..

لم تسلم المزارع من الفكر النسائي الاقتصادي فحولنها لى استراحات خاصة قابلة للتأجير اليومي بدافع عدم وجود منتزهات عامة و بدافع الخصوصية في أحيان اخرى.

هل اكتفين النساء بافتتاح العديد من محلات الخياطة النسائية بعدما كانت تلك المهنة تدار في بعض البيوت؟ لا.. بل و زادن عليها محلات الملابس الجاهزة التي انتشرت بشكل لا يصدق حتى تظن أن أهل هذا البلد لا يزال عارياً بسبب ما تراه من تدافع النساء على شراء الملابس بشكل غير معقول..

لم تبخل المرأة على نفسها و لا على الاقتصاد فافتتحن العديد من المشاغل النسائية و ستوديوهات التصوير لاستكمال متطلبات العصر من لبس جميل و شكل أجمل يضاهين به ما يظهر على الفضائيات و يختمن ذلك بالتصوير الفوتوغرافي المعدل بواسطة الفوتوشوب..

المجالات كثيرة و قد يكون من المناسب ترك بعض تلك المشاريع للأخوات و الأخوة حتى تكتمل الصورة في أثر المرأة على الاقتصاد المحلي ثم أثره الاجتماعي!!

فالبعض يرى أن المرأة استطاعت النهوض بالاقتصاد المحلي و فتح مجالات جديدة كانت غائبة عن البلد لكن دفع المجتمع ضريبة هذا التقدم الاقتصادي باستحداث خلل اجتماعي لا يمكن تداركه..


التعليقات «1»

مين غيري(مقاومة)حفيدتك يا جدووو ,, (: - في عين الله ,, [الخميس 31 يناير 2008 - 2:45 ص]
قرأته بتمعن ,,

و ما فهمته منك أنه مدح مراد به الذم ,,

هل صحيح ما فهمت جدو ؟؟!!!

أشكرك جدو على كل ما تكتب و اعلم أني متابعة له بشغف ,,

شاكرةً و مقدرةً @}--