» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

صادق العمران - 19/01/2011م - 4:09 م | مرات القراءة: 1978


عاش عبدالله حياة مذلة بعدما كان يعيش في بحبوحة من العيش وذلك بعدما خسر في تجارته واضطر لبيع النخل ( المزرعة) التي يملكها وهي تتجاوز العشرة آلاف متر مربع وبثمن بخس لا يتجاوز النصف مليون ريال ..!! حصل منها على نصف المبلغ لتسديد ديون متفرقة بينما النصف الآخر احتفظ به الحاج مبارك مع الأرض كتسديد للدين الذي عليه له..!!




وبهذه الطريقة استطاع الحاج مبارك البالغ خمسة وخمسون سنة امتلاك الكثير من الأراضي والعقار في قريته قبل أن يتركها ويسكن في المدينة ..!!


انجب الحاج مبارك أربعة من الذكور واثنتين من الإناث وحظي الأولاد بنصيب لا بأس به من التعليم

مقارنة مع أبناء القرية واستطاع أن يبني شركة عملاقة متعددة الأغراض والفروع أدارها بنفسه وبمساعدة أبنائه ..!! أما الإناث فزوجهن من أبناء عمومتهن الذين يعملون في مصنع الطابوق الخاص به ويشرفون عليه بشكل مباشر ..!!

بعدما تزوج جميع أبنائه ولفقده زوجته قبل 5 سنوات وبعد العناء الكبير والعمل المتواصل لتنمية

مواردمجموعته التجارية قرّر أن يلتفت لنفسه كما يفعل بعض متقدمي السن ويتزوج من جديد..!!
وهكذا أراد فعاد لقريته وتزوج من إحدى بناتها الجميلات التي كانت تسكن مع والدتها في منزل متواضع جداً ..!!

صبريه كانت تعيش مع والدتها المريضة في بيت عربي قديم وتعمل كخياطة لبنات القرية ..!! لأم مريضة أرادت تزويجها كي تطمئن على مستقبلها قبل أن يتوفاها الله ..!!


أسكن مبارك صبريه في مزرعته الكبيرة التي تحتوي على فيلا على أجمل طراز وهي بمثابة منتجع بناه لنفسه وعياله قبل عشر سنوات ..!! لكنه رفض انتقال أمها المريضة لتسكن معها ..!! والتي توفت بعد عدة أشهر بعد الزواج وبعدما اطمأنت كما يبدو على مستقبل ابنتها ..!!


الفتاة الشابة صبرية استطاعت أن تستولي على قلب مبارك وعقله بطيبتها وحنيتها وحبها وخدمتها له بمنتهى الإخلاص وبالروح القروية التي نساها مبارك مع عجلة الزمن ..!!

وفي خلال سنتين أصبح مبارك لايفارق القرية إلا نادرا وترك إدارة مجموعته لأبنائه بالكامل ..!! وبعدما استولت صبريه على قلبه وعقله استطاعت اقناعه بمساعدة بعض الناس بالقرية وخاصة من تضرر منه سابقا لانتهازيته..!!

تمكن أولاد مبارك الذين قبلوا هذا الزواج على مضض من تحويل الكثير من الأموال والعقار لحسابهم الخاص بعيداً عن حساب المجموعة..!!

أولاد مبارك وعلى الرغم من استيلائهم على ثروة أبيهم وتقاسمها وهو حي إلا أن خوفهم من أن تنجب صبريه لهم أخا أو أختاً .. أزعجهم كثيرا فقرروا الاستيلاء على ماتبقى من عقار ومزارع كانت لاتزال بإسم والدهم ..!!..!! وكيف يتم ذلك ..؟!! لجؤوا وبفعل معارفهم الواسعة وعلاقاتهم المتشعبة إلى القضاء ليرفعوا عليه قضية حجر ..!!

- أما أن تطلق صبريه أو سنستمر في إجراءات الحجر ..!! وأنت تعرف النتيجة مسبقاً ..!!

- من صدق أنكم ماعكم حيا يا عيال ### أنا اللي سويتكم وكبرتكم هذا جزاي..!! أحد يسوي في أبوه هذه السواة ..!!
- لا تبربر كثير .. أنت ابونا على العين والراس .. متى ما طلقت صبريه وبتكون قدام الناس أعقلهم وتاج راسنا ..!! أما إذا أبقيت عليها فمالك إلا تكون ناقص عقل وتسكن وياها في عشة ..!!

قرر مبارك أن ينحني للعاصفة ويطلق صبريه وينهي القضية ثم يقوم باستردادها لكنه لم يخبر صبريه عن خطته هذه ..!! هكذا صار ..!!


فعادت صبريه محتسبة لبيتها القديم والذي لايعدو أن يكون بمثابة غرفة وحمام ومطبخ صغير مبني على الطريقة القديم تنقصه الكثير من مستلزمات البيوت العصرية..!!

وبسبب حبها لأهل قريتها التف حولها أهل القرية وعملوا على مساعدتها ..!! فقررت العودة لعملها السابق كخياطة منزلية ومن خلال هذا العمل استطاعت أن تعيش بشكل مرضي ..!!

أولاد مبارك لم ينفذوا وعدهم فبعد طلاق أبيهم لصبرية استكملوا إجراءات الحجر وقبل أن يحصلوا عليه استطاعوا بحيلتهم أن يستولوا على جميع الثروة خلال شهر واحد ..!! وهنا وقع مبارك مريضا أدخل على إثر ذلك المستشفى وبقي فيه ثلاث سنوات نتيجة للشلل النصفي الذي أصابه بعد الجلطة الدماغية التي أصابته في حينها..!!


تقدم لصبريه بعض شباب القرية وبعض كهولها لكنها رفضت الزواج وقررت ان تعيش من أجل ابنها جابر الذي لم تكن تعلم أنها حامل به عند طلاقها من مبارك ..!! ولم تستطع أن تذهب به لوالده المريض بالمستشفى أو أن تخبر أخوانه عنه لخوفها عليه ..!! فقررت أن تربيه بعيدا عن عائلته ..!!


تحسن حال مبارك قليلا فقرر أطباء المستشفى أن يخرجوه ..لكن إلى أين ..؟!!

لم يقبل به أولاده ولا زوجاتهم بل ولا البنات وأزواجهن فعاد لقريته التي لايملك فيها شيئاً ولم يجد من يقوم برعايته فعمد للذهاب لمنزل صبريه..!! فهو وكما يتذكر وأثناء سعادته الغامرة بها .. كتب لها مزرعة في قرية بعيدة بإسمها دون أن تعلم ..!! فقال لماذا لا أذهب لصبريه لعلها علمت بأمر المزرعة التي تركها لها فتقوم برد الجميل وترعاه بقية حياته ..!! لكنها وفي الواقع لم تكن تعلم بخبر هذه المزرعة إطلاقا..!!

طرق الباب ..

- من في الباب..؟!!
وبصوت متلعثم وغير مفهوم نتيجة الشلل قال:
- أنا مبارك يا صبريه ..!!
فتحت الباب فتحة صغيرة لتتأكد فوجدت مبارك آخر غير الذي تعرفه واقفا على الباب متكئا على الحائط وهو في حال لا يسر عدو ولاحبيب ..!!
- تفضل ..!! حياك الله ..!!
دخل مبارك ذلك المنزل مجددا بعدما دخله مرة واحدة من قبل ..!!

مبارك يحتاج لعناية خاصة ومن الصعب أن يعيش لوحده ..!! وبعد مشورة مع أعيان البلد قررت صبريه أن تقوم برعايته والسهر عليه ففاتحته بأن يعقد عليها من جديد كي يعيش معها كمحرم..!! وخاصة أنه والد جابر ..!!


بكى مبارك بكاء شديداً ..من الموقف وحاول كل جهده أن يكتم مشاعره وهو يضم ابنه جابر لصدره ..!!

وهم يتمتم ويقول .. جزاك الله خير يا بنت الأجاويد ..!!



... انتهى..!!


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!