» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

صادق العمران - 16/08/2009م - 3:37 م | مرات القراءة: 1880


طبيبنا النساي تم انتدابه لحضور دورة تدريبية في الرياض ولمدة 3 أشهر مع توفير السكن العائلي
ولأنه ولأول مرة يزور فيها الرياض فضل أن يذهب الأسبوع الأول بمفرده حتى يتعرف على معالم البلد المجهول
الطبيب وصل للمستشفى عن طريق دليل ثم أوصلوه لمقر سكنه العائلي واللذي يتوفر فيه كل وسائل الراحة ومؤثث تأثيثا كاملا بما فيه المطبخ بكامل محتوياته الغذائية وغيرها

يعني ماكو شراء تموين
كله جاهز
ومن وسائل الراحة وجود مواصلات عن طريق الباص حيث يتحرك من السكن كل ساعة ذهابا وإيابا
إذن مسألة الذهاب للمستشفى محلولة
مو دعاية محلولة للاتصالات اللي لوكانت موجودة بذاك الزمان لحلت مشاكل طبيبنا النسّاي
ما علينا
الطبيب قال ليس لي إلا الذهاب بالباص كم يوم حتى أتعرف على الطريق
وفعلا ركب الباص
يوم وأثنين
ورصد أماكن لمعرفة الطريق
الباص يمر على محل بيع أجهزة كهربية (ثلاجات ومكيفات وخلافه) اسمه الشتاء والصيف وبمقربة منه سكن الموظفات لأخذ بعض الموظفات للمستشفى ومن ثم للمستشفى النقطة الأخيرة.

ركب الطبيب النسّاي سيارته صباح يوم جديد
فوصل للشتاء والصيف ثم عرج على سكن الموظفات فاستوقفه رجال الأمن
--ها يا بو الشباب على وين
--أبدا بس أنا أريد أن أذهب للمستشفى
--قالوا له طيب وليش جاي هنا
--قال مو الباص يجي هنا كل يوم وأنا...
فقاطعه رجل الأمن وقال
--طيب الباص يجي ياخذ موظفات أنت جاي تاخذ منو؟!
--قال مو أنا نسيت ما عملت حذف لهذه الخطوة في معرفة الطريق للمستشفى!!!!!!
كل واحد من رجال الأمن مد شفايفه مترين ورفع حواجبه عشرة سنتيمترات ومشوها له
وقالوا له روح الله يستر عليك
بعدها صار دليل ومن يشوف الشتاء والصيف يلف يمين ويروح للمستشفى
إلا أن المحل نزع اللوحة يبدو للتحديث
طارت لوحة الشتاء والصيف
هذاك اليوم ماوصل طبيبنا النسّاي للمستشفى إلا بعد ما استخدم سيارة أجرة
ثم رجع لركوب الباص وقال لأهله خلوكم بالبلد أخاف تجون وتضيعون
فهذا أسلم لكم ولي


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!