» Risk of hypertension with multicystic kidney disease  » ماهي علاقة السمنة بالأزياء لدى السيدات الخليجيات؟  » توافق صفاتك الجسدية مع صفات شريك حياتك دليل على نجاح حياتك الزوجية  » كيف يتعلم التلاميذ من مثل هكذا مدرسين؟  » طفلي (3- 6 سنوات) لا يأكل فماذا أفعل له؟  » لا سكينة.. يا سكينة ..!!  » مبارك يا صبريه ..!!  » رضا الله من رضا العبد  » هذا رزقك ياعبيد ..!!  » لماذا الختان؟  
 

  

حسين(سهل)الحافظ - 17/09/2008م - 9:42 م | مرات القراءة: 1664


لا أعرف كيف يستطيع المؤلفين والكتاب صياغة هذا الكم الكبير من الكلمات لتكوين ما يسمى بالرواية أو القصة , فأنا لازلت وحتى هذه اللحظة ومذ ما يزيد على السنتين احاول الكتابة لكني عاجز تماما ..!!
 ربما يعود السبب في ذلك إلى كوني لا أتقن فن الكلام والتعبير عن نفسي امام الآخرين , ولو كان الوضع مختلف وكنت على دراية بذلك أو ملم بجزء بسيط من فنون الكتابة كان بالأمكان ان تتغير أحداث كثيرة من مجمل القصة التي أحاول عبثا أن أكتب لكم شيء مما حصل فيها ..


ربما تكون القصة عادية وخالية من اي حدث ولا تختلف في مجملها عن أي قصة أخرى لأحد الهامشين أو المنسيين على وجه هذه الأرض ممن يأتون إليها ويرحلون دون ان يتركوا أي أثر يذكر أو دون أن يشعر حتى بوجودهم أحد , كما أنها لا تمت بصلة لما يسمى بالخروج عن المألوف أو المتعارف عليه فهي قصة قد تحدث كل يوم وتحدث لملايين الأشخاص في شتى بقاع هذه الفانية وقد لا تكون جديرة بالكتابة فهي لا تتعدى كونها أشبه بما يسمى السيرة الذاتيه لشخصية لم تكن حتى تعرف المعنى الحقيقي للذات , أو بمعنى أدق هي مجرد سرد لمذكرات شخصية خالية من أي أحداث ..


عندما أبدأ بالكتابة لاأجد ما يستحق الكتابة سوى أنا حياتي كلها مرت وأنا أعيش في عالم من الأحلام في محاولة يأئسة للوصول إلى النهاية السعيدة والتي فيما يبدو بأني ابدأ لن أصل إليها كما ان الحلم يرفض أن يفارقني لحظة واحدة ..

أعتقد بأننا جميعا نتفق بأن جل ما نسعى إليه كلنا هو الوصول إلى نهاية سعيدة في كل ما نفعله وكلما تحققت نهاية سعيدة فنحن نسعى للبحث والوصول إلى نهاية سعيدة أخرى , فعلى سبيل المثال الطالب يسعى بجده واجتهاده في الدراسة للوصول إلى نهاية سعيدة وهي النجاح وحالما تتحقق له هذه النهاية فأنه يسعى للوصول إلى هدف أخر ومحاولة الجد والاجتهاد للوصول إلى نهاية سعيدة أخرى , تماما كما اللاعب عندما يبحث عن الفوز كنهاية سعيدة لمباراة وما أن تتحقق له فأنه يتناسى المبارة السابقة ويتطلع إلى هدف جديد والفوز والوصول إلى نهاية سعيدة من خلال مباريات قادمة ..


التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!